مصر االحضارة _مصر الفراعنة
ادارة المنتدى ترحب بزيارتكم وتسجل أرائكم وتشكر اهتمامكم وحرصكم الدائم على التواجد المستمر فى المنتدى ويسرنا قيامكم بالتسجيل بالمنتدى اضاء دائمين

مصر االحضارة _مصر الفراعنة

عام * ثقافى* فنون * شعر* ادب * رياضة * اسلاميات* ديكور * اغانى* فيديو * افلام* فكاهة * تسالى
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
----






                                                 




شاطر | 
 

 التغيرات الكونية فى اخر الزمان الجزء الثانى

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
احمدالبرنس
العضو
العضو


عدد المساهمات : 8
السٌّمعَة : 5
تاريخ التسجيل : 02/08/2009
العمر : 40
الموقع : القاهرة

مُساهمةموضوع: التغيرات الكونية فى اخر الزمان الجزء الثانى   الثلاثاء 04 أغسطس 2009, 5:55 pm

وذكر ابن حجر عن حدثين : "إنَّ إِحْدَاهُمَا تَقَع قَبْلَ قِيَام السَّاعَة مَعَ جُمْلَة الْأُمُور الَّتِي أَخْبَرَ بِهَا الصَّادِق صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ; وَالْأُخْرَى هِيَ الَّتِي يَعْقُبهَا قِيَام السَّاعَة بِغَيْرِ تَخَلُّل شَيْء آخَر". فتح الباري.

ومن الآيات التي أخبر -عليه الصلاة والسلام- عنها قبيل قيام الساعة ما جاء في قوله : ((بَيْنَ يَدَيْ السَّاعَةِ مَسْخٌ وَخَسْفٌ وَقَذْفٌ)) ابن ماجه (4059) وصححه الألباني.

وفي رواية : ((يَكُونُ فِي آخِرِ الْأُمَّةِ خَسْفٌ، وَمَسْخٌ، وَقَذْفٌ))

قَالَتْ عَائِشَةُ: يَا رَسُولَ اللَّهِ أَنَهْلِكُ وَفِينَا الصَّالِحُونَ ؟

قَالَ: ((نَعَمْ إِذَا ظَهَرَ الْخُبْثُ [أي: الْمَعَاصِي])) الترمذي (2185) وصححه الألباني.

فأما الخسف : فهو ذهاب الشيء في الأرض، وأما المسخ : فهو تغيير الخلقة إلى أخرى أقبح . وأما القذف : فهو الرمي بالحجارة .

فإذا كثرت المعاصي في الأرض، وعم الفساد يبدأ الهلاك العام بالحصول، ويبدأ الموت الكبير بالوقوع، ولو كان هنالك صالحون يعمهم العذاب لأنهم لم يأمروا بالمعروف وينهوا عن المنكر، فإذا صاروا مصلحين استثناهم الله من العذاب، وقد جاء هذا الوعيد أي الخسف والمسخ والقذف لأناسٍ من أهل المعازف والغناء وشُرّاب الخمور، وأخبر النبي -صلى الله عليه وسلم- أن الراعي لديهم يعود إليهم وقد باتوا على لهوٍ ولعبٍ وقيانٍ يعني مغنيات، فيجدهم قد مسخوا، وبدل الله صورهم صور القردة والخنازير، وهذا الاسترسال في الحرام قد وقع منه الآن أشياء كثيرة جداً، فأما الزلازل فقد قال أهل العلم : أنها قد وقع منها الشيء كثير فيما تقدم، وهلك بسببها خلق كثير، وقال القرطبي: وقع بعضها بعراق العجم والمغرب. وهلك، بسببها خلق كثير. عون المعبود.

وفي شعبان سنة أربع وثلاثين وثلاثمائة وقعت زلزلة بغرناطة وخسف بعدة أماكن.

وفي سنة ست وأربعين وثلاثمائة وقع بالري ونواحيها زلازل عظيمة، وخسف ببلد طالَقان ولم يفلت من أهلها إلا نحو ثلاثين نفساً.

" وخُسف بمائة وخمسين قرية من قرى الري، واتصل الأمر إلى حلوان فخسف بأكثرها، وقذفت الأرض عظام الموتى، وتفجرت فيها المياه وتقطع بالري جبل، وخسف بقرية أخرى، فانخرقت الأرض خروقا عظيمة، وخرج منها مياه منتنة ودخان عظيم. اهـ. البرزنجي في "الإشاعة في أشراط الساعة" (ص 78) .

وقد توعد الله تعالى من خالف أمره بالخسف، فقال -عز وجل- : { أَفَأَمِنَ الَّذِينَ مَكَرُوا السَّيِّئَاتِ أَنْ يَخْسِفَ اللَّهُ بِهِمُ الْأَرْضَ أَوْ يَأْتِيَهُمُ الْعَذَابُ مِنْ حَيْثُ لا يَشْعُرُونَ} (النحل:45) .

وقال -عز وجل- : { أَفَأَمِنْتُمْ أَنْ يَخْسِفَ بِكُمْ جَانِبَ الْبَرِّ أَوْ يُرْسِلَ عَلَيْكُمْ حَاصِباً } (الإسراء: من الآية68).{أَأَمِنْتُمْ مَنْ فِي السَّمَاءِ أَنْ يَخْسِفَ بِكُمُ الْأَرْضَ فَإِذَا هِيَ تَمُورُ} (الملك:16) .

وهذه الخسوف والزلازل تكثر في آخر الزمان، فأما من أشراط الساعة الكبرى فهنالك ثلاثة خسوف عظيمةٍ جداً، وهي أعظم ما يصيب الأرض من الخسف على الإطلاق، ولذلك صارت من أشراط الساعة الكبرى، فقد أخبر النبي -صلى الله عليه وسلم- عن ذلك بقوله : ((إِنَّ السَّاعَةَ لَا تَكُونُ حَتَّى تَكُونَ عَشْرُ آيَاتٍ خَسْفٌ بِالْمَشْرِقِ وَخَسْفٌ بِالْمَغْرِبِ وَخَسْفٌ فِي جَزِيرَةِ الْعَرَبِ..)) مسلم (5163).

والله -سبحانه وتعالى- يحدث ما يشاء.

قال الحافظ رحمه الله : وقد وُجِدَ الخسف في مواضع -يعني ذهاب الشيء في الأرض يكون على سطح الأرض، ثم يذهب فيها فتنشق الأرض وتبتلعه هذا قد حدث فيما مضى-، ولكن يحتمل أن يكون المراد بالخسوف الثلاثة قدراً زائداً على ما وجد كأن يكون أعظم منه مكاناً وقدراً. فتح الباري.

فهو يتميز عما حصل قبله بشدته واتساعه .

ومن تلك الآيات التي تجري في الأرض في آخر الزمان وتكثر، الزلازل كما قال -عليه الصلاة والسلام- : ((لَا تَقُومُ السَّاعَةُ حَتَّى.. تَكْثُرَ الزَّلَازِلُ...)) البخاري (1036).

وفي رواية: ((وَبَيْنَ يَدَيْ السَّاعَةِ.. سَنَوَاتُ الزَّلَازِلِ)) أحمد (16516) وصحح سنده شعيب وأغرب متنه. قال الهيثمي: "ورجاله ثقات". مجمع الزوائد.

وفي رواية لأبي داود في حديثٍ صحيحٍ : ((وتدنو الزَّلَازِلُ وَالْبَلَابِلُ وَالْأُمُورُ الْعِظَامُ)). أبو داود (2535) وصححه الألباني.

قال العلماء هي: الهموم والأحزان .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الملك
العضو
العضو


عدد المساهمات : 57
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 08/06/2009
العمر : 51
الموقع : بلاد حلق اللة

مُساهمةموضوع: رد: التغيرات الكونية فى اخر الزمان الجزء الثانى   الأحد 04 أكتوبر 2009, 9:46 pm

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
سعيد
صاحب المنتدى
صاحب المنتدى
avatar

عدد المساهمات : 480
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 06/06/2009
العمر : 63
الموقع : cairo egypt

مُساهمةموضوع: رد: التغيرات الكونية فى اخر الزمان الجزء الثانى   الجمعة 09 أكتوبر 2009, 10:05 pm

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://meda_555@yahoo.com
 
التغيرات الكونية فى اخر الزمان الجزء الثانى
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مصر االحضارة _مصر الفراعنة :: المنتدى الدينى :: الاسلامى العام-
انتقل الى: