مصر االحضارة _مصر الفراعنة
ادارة المنتدى ترحب بزيارتكم وتسجل أرائكم وتشكر اهتمامكم وحرصكم الدائم على التواجد المستمر فى المنتدى ويسرنا قيامكم بالتسجيل بالمنتدى اضاء دائمين

مصر االحضارة _مصر الفراعنة

عام * ثقافى* فنون * شعر* ادب * رياضة * اسلاميات* ديكور * اغانى* فيديو * افلام* فكاهة * تسالى
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
----






                                                 




شاطر | 
 

 الموت في اماكن بعيدة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
temogeeen
العضو
العضو


عدد المساهمات : 45
السٌّمعَة : 5
تاريخ التسجيل : 09/10/2009

مُساهمةموضوع: الموت في اماكن بعيدة   السبت 10 أكتوبر 2009, 12:23 pm

كنت اغني وحدي عند التل وقت الغروبِ
اغني لظلٍ ينتسب لي من بعيدِ
واشاهد صورتي تنعكس في بداية الليل
اخافها
ماذلت اذكر شيئاً منها
يقول لي احدهم
اوقف هذا الغناء ,
هنا اقف لأتذكر موطني قبل الان كيف كان
هل كان يكتفي بعروسٍ واحدة ً في كل ليلة,
كم كان هذا الوطن محظوظاً,
عادةً كنت اختار اسمي من بين التلال
حتي لا اعرفه
وابني عليه من صلصال عمري موطئ قدم
سوف يدخلني في بداية الليل لأكمل نشيد الوقت,
واشرب ايها القلب ,ماذا لديك لتقدمه ساعة الحنين سوي الصدي
ها انا علي حافةِ امضغ قصائدِ
وماذلت اجهل نهايتي,
لم اكون سوي اغنية ً عادة ً كنت ارددها وقت الضجر,
لولا جنونك يا ليل ما كانت لتستمر
قد ينتهي بك المسير لم يبقي سوي القليل,
يخاطبني قمراً اخضراً
لكن ماذلت اذكر وقت الغروبِ
عند التل مغني قذر يجتمع من حوله الذباب,
يخاطبني احدهم ارجع يا هذا المكان محاصر بالاف الكلاب,
الليل يهجرني حبة ً حبة يغادر الصدر المنتفخ بلا اسئلة,
لا شيء يبقيني اصارع يدك ولن تغلق داخلي شيئاً,
اخر المطاف سوف اتأكسد واذوب في هذا الحال
ولن تجتاحني بعد الان نوبات الحنين,
اجل حملتني امرأةً قبل ان ترجع طفلة
حملني رجلاً واسقطني في رحم المرأة قبل ان تعود طفلة,
ماذا عساي افعل وقت الغروبِ
عند التل خلف هامات تنده من تحت الارض يا هذا
,
ايها الشيطان هل لديك ما تقوله لي في هذه الساعة,
,
لاذلت انا لا ذلت اغني لاذلت اشاهد صورتي ,
عادة كنت امارسها في السر
تدفعني لها لغة الممنوع
هنا اقف لأتذكر موطني قبل الان كيف كان لكنِِ لا اتذكر سوي بعض الكلمات,
ايها القلب ماذا لديك لتقدمه في هذا الوقت
سيحملوك في بداية الليل
قد ينتهي بك الذمن وقد تسيروحدك,
في فضاء اللغة ِ المهجورة,
يقول لي احدهم هذا انت
اجل سيفرحون لأجلك
ولو بعد حين,
في اخر الليل اذكر مكان وحيد وشجرة ً يستضيفها كل صباح,
ليعلن انه موجود هنا
يمسك بزمام الامور
ينتظر مائدةً ما او شرفة ً تطل منها سيدة لا يبكي لوجودها حتي لو اخفت من صورتها شيئاً,
فلا يعني الكثير تبخرها من مكان داخل الصورة
من مكان لا يخفي سوي شجرة لم تعد تعرف فن الولادة
لا يرغب بالدخول عليها
وهي نائمة
اجل يا امي لا ارغب في الدخول عليك وانت هادئة مثل الاطفال
ارغب في البقاء هنا كي لا تريني كما انا
من يعلم ان حضرت هل ستعرفيني
,
لن بالدخول عليك ِ
ليظل ممسكاً بصورتك القديمة
لن يسلم لها البحر كله دفعة ً واحدة,
بل سيكتفي بارسال موجة ً تلو الموجة,

تموت ايها القلب غريبا ً
تموت لارض غريبة
يحملك الغرباء بعيدا ً
لا رفاق من ذمن الطفولة ولا امراة ً لديك ترثيك
ولا نساء مكحلات بالسواد
ولا مراسم ولا جنازة
ولا تلاوة
ومن يحفظ هذا الجسد بعد الان ,
ماذا لديك لتقوله في هذا الوقت
سوي انني هنا وقت الغروب امضغ لحمي
اعد كفني وحدي
اسمع هتاف من سبقوني الي التراب
ولا ادري الرصاصة التي سوف تكون نهايتي
,
اذكر كيف عادت من نفس الطريق
حين شاهدت علي وجهي البحار تطفيء قنديلين
انتابها شعور بالندم
امتنعت عن مصافحتها في البدء
وامتنعت عن البكاء
قلت في نفسي لن اعتذر
احدهم من بعيد يوصيني بالتوبة
سوف يجلدوك
ودخلت في نوما ً عميقاً من شدة التعب,
وقت الغروب لم اكون سوي اغنية كنت ارددها وقت الضجر
غير انني نسيتها لديك ما عساي افعل
لا القلب رجع من مكانه ولا الوقت يمنحني وقتاً اطول حتي اشاهد وجه امي,
عادةً كنت اغني وحدي
اغني باسمك يا وطن ما الفرق بين اصل الصورة وانعكاسها ,
احدهم من بعيد يقول يا هذا انت ميت لكنك لازلت تصدر غناءً
ممنوعاً,
فهل كان يكفي لحنا ً كاملا ً بلا تردد بلا كلام حتي تدرك بأنك ميت,
انا وانت ايها القلب اخرا ً يمشي بمفرده
يجمع للغروب اصابعه من السهل ان يبدأ لكن لا يعرف متي ينتهي,
يغيب هذا البحر البعيد في اعيننا كقطعة ِ السكر في الماء الساخن
,
اذكر اخرا ً فينا يعود بلا تردد بلا كلام يعود محمولا ً في نعش
واخرا ً لا يعود منه الا عنوانه
,
يختصر ما نريد لكن علي حافة ِ امضغ لحمي الاخير قطعة ً قطعة
لم اكن سوي ميت يحن الي موته,
واقبل ايها القلب بما يعرض عليك,
كنت ما كنت ماذا عساك ان تكون,
سيأتي الحنين يوما ً سيأتي من داخل الجسد يبسط يده الاولي والثانية
سيأتي سحابة تحمل رائحة الوطن وصوت امي
سيأتي من فوق الروح عاريا ً حينها لن يؤثر فيك
لان الجسد سيكون ميتا ً والروح من بين الاصابع تحي صموده,
ويسقط في النفس بلا جدوي
ماذا عساك ان تفعل ان لم تكن انت انت
سوي اطار الصورة التي تشتهيها لترخي عليك الكذبة زانت راضياً,
اي مساء هذا الذي تشتهيه وانت غير مدعوا ً فيه
هل كان يكفيك دعوة من السماء لتدرك بأنك ميت هنا
بلا مراسم وداع واوسمة ,
لم يبقي سوي القليل احدهم يريدك علي عجل
لم ازل اشتم في جسدك حلما ً يكون موطيء قدم
ماذا عساك تقول لها ان مت بعيدا,
دون ان تقرأ عليك ايتين من الذكر الكريم
وتقبل جبينك
وتمسح شفتاك
ماذا لديك لتقوله في ساعة الحقيقة

بقلمtemogeeen
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
anosh
المشرفين
المشرفين


عدد المساهمات : 442
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 06/06/2009
العمر : 47

مُساهمةموضوع: رد: الموت في اماكن بعيدة   الخميس 15 أكتوبر 2009, 8:36 pm

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الموت في اماكن بعيدة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مصر االحضارة _مصر الفراعنة :: الادب العربى :: منتدى الاشعار-
انتقل الى: